ومن كلامه عليه السلام في التوحيد
سأله عمران الصابي في مجلس كبير جمع له المأمون فيه متكلمي الملل كلهم المخالفين للاسلام فخصم جميعهم (٢) - والخبر طويل والمجلس مشهور ذكرنا منه ما اقتضاه الكتاب - (٣).
قال له عمران الصابي: أخبرني نوحد الله بحقيقة أم نوحده بوصف (٤)؟ فقال له الرضا عليه السلام: إن النور البدئ (٥) الواحد الكون الاول واحد لا شريك
____________
(١) اليمين الغموس - بفتح الغين -: اليمين الكاذبة التى يتعمدها صاحبها لانها تغمس صاحبها في الاثم.
(٢) أى غلبهم في الخصومة.
(٣) روى الصدوق هذه الرواية بتمامها في كتاب عيون أخبار الرضا عليه السلام وهى من مناظراته و احتجاجاته على ارباب الملل المختلفة وذوى الاراء التافهة كجاثليق من رؤساء النصارى، ورأس الجالوت من رؤساء اليهود وهريذ الاكبر من رؤساء المجوس وعمران الصابى من رؤساء الصابئين وهى مشتملة على اسئلة القوم وأجوبة الرضا عليه السلام وقد طال المجلس في احتجاجه على عمران حتى جاء وقت الصلاة فقام الرضا عليه السلام للصلاة فلما صلى عاد إلى مجلسه ودعا بعمران أن يسأله ما شاء فشرع عمران بالسؤال عن بقية شبهاته وأجاب الرضا عليه السلام كلها فأسلم عمران في آخر المجلس واستشهد الشهادتين وقد ذكر في هذا الكتاب بعض الشبهات وأجوبتها مختصرا وموجزا ونحن نوردها بتمامها مع شرحها لبعض اساتيدنا المحققين في اخر هذا الكتاب ومن شاء فليراجع هناك.
(٤) في العيون [ يوحد ] في الموضعين. وفي بعض نسخه [ يوجد ] بالجيم في الموضعين أيضا.
(٥) البدئ: كبديع لفظا ومعنى. وفي العيون [ ان الله المبدئ ].
[٤٢٤]
له ولا شئ معه (١)، فرد لا ثاني معه.
ولا معلوم - ولا مجهول - (٢) ولا محكم ولا متشابه ولا مذكور ولا منسا (٣) ولا شئ يقع عليه اسم شئ من الاشياء (٤) كلها.
فكان البدئ قائما بنفسه، نور غني مستغن عن غيره، لا من وقت كان ولا إلى وقت يكون. ولا على شئ قام ولا إلى شئ استتر (٥). ولا في شئ استكن. ولا يدرك القائل مقالا إذا خطر بباله ضوء أو مثال أو شبح أو ظل.
وذلك كله قبل الخلق في الحال التي لا شئ فيها غيره (٦) والحال أيضا فيهذا الموضع، فإنما هي صفات محدثة وترجمة من متوهم ليفهم.
أفهمت يا عمران؟ قال: نعم.
قال الرضا: عليه السلام: إعلم أن التوهم والمشيئة والارادة معناها واحد واسماؤها ثلاثة وكان أول توهمه وإرادته ومشيئته الحروف التي جعلها أصلا لكل شئ و فاصلا لكل مشكل ولم يجعل في توهمه معنى غير أنفسها متناهي ولا وجود لانها متوهمة بالتوهم، والله سابق التوهم، لانه ليس قبله شئ ولا كان معه شئ. والتوهم سابق للحروف فكانت الحروف محدثة بالتوهم وكان التوهم وليس قبل الله مذهب والتوهم من الله غير الله ولذلك صار فعل كل شئ غيره وحد كل شئ غيره وصفة كل شئ غير الموصوف وحد كل شئ غير المحدود. وذلك لان الحروف إنما هي مقطعة قائمة برؤوسها لا تدل غير نفوسها، فإذا ألفتها وجمعت منها أحرفا كانت تدل على غيرها من أسماء وصفات. واعلم أنه لا يكون صفة لغير موصوف ولا اسم لغير معنى ولا حد لغير محدود. والاسماء والصفات كلها تدل على الكمال والوجود ولا تدل على الاحاطة كما تدل
___________
(١) في العيون [ الكائن الاول لم يزل واحدا لا شئ معه ].
(٢) لا معلوم عندنا من جهة الذات فنعرف حيقته. ولا مجهول عندنا بحيث لا نعرف وجوده.
(٣) في العيون [ ولا منسيا ] (٤) في العيون [ من الاشياء غيره ].
(٥) في العيون [ ولا بشئ قام ولا إلى شئ يقوم ولا إلى شئ استند ].
(٦) في العيون [ وذلك كله قبل الخلق إذ لا شئ غيره وما أوقعت عليه من الكل فهى صفات مستحدثة وترجمة يفهم بها من فهم ].
[٤٢٥]
على الوجود الذي هو التربيع والتدوير والتثليث لان الله يدرك بالاسماء و الصفات ولا يدرك بالتحديد. فليس ينزل بالله شئ من ذلك حتى يعرفه خلقه معرفتهم لانفسهم، ولو كانت صفاته لا تدل عليه واسماؤه لا تدعو إليه لكانت العبادة من الخلق لاسمائه وصفاته دون معناه ولو كان كذلك لكان المعبود الواحد غير الله لان صفاته غيره.

قال له عمران: أخبرني عن التوهم خلق هو (١) أم غير خلق؟ قال الرضا عليه السلام: بل خلق ساكن لا يدرك بالسكون وإنما صار خلقا، لانه شئ محدث، الله الذي أحدثه، فلما سمي شيئا صار خلقا. وإنما هو الله وخلقه لا ثالث غيرهما وقد يكون الخلق ساكنا ومتحركا ومختلفا ومؤتلفا ومعلوما ومتشابها وكل ما وقع عليه اسم شئ فهو خلق. 
____________
(١) في العيون [ الا تخبرنى عن الابداع خلق هو أم غير خلق ].
X
X

Compartir
Compartir
X

MobinPlayer