وروى عنه عليه السلام في قصار هذه المعانى
قال صلوات الله عليه: من أنصف الناس من نفسه رضي به حكما لغيره.
وقال عليه السلام: إذا كان الزمان زمان جور وأهله أهل غدر فالطمأنينة إلى كل أحد عجز (٢).
وقال عليه السلام: إذا اضيف البلاء إلى البلاء كان من البلاء عافية.
وقال عليه السلام: إذا أردت أن تعلم صحة ما عند أخيك فأغضبه فإن ثبت لك على المودة فهو أخوك وإلا فلا.
وقال عليه السلام: لا تعتد بمودة أحد حتى تغضبه ثلاث مرات.
وقال عليه السلام: لا تثقن بأخيك كل الثقة، فإن صرعة الاسترسال لا تستقال (٣).
__________
(١) في بعض نسخ الكافى [ سيئته بالتوبة ].
(٢) في بعض النسخ [ فلا طمأنينة إلى كل أحد ].
(٣) الصرعة - بالفتح -: المرة من صرع. - وبالضم - المبالغ في الصرع أن من يصرعه الناس كثيرا. والاسترسال: الطمانينة والاستيناس إلى الغير والثقة فيما يحدثه. وأصل الاسترسال: السكون والثبات. وقد مضى نظير هذا الكلام فيما تقدم. وفى بعض نسخ الحديث [ فان سرعة الاسترسال ].
[٣٥٨]
وقال عليه السلام: الاسلام درجة.
والايمان على الاسلام درجة.
واليقين على الايمان درجة (١).
وما أوتي الناس أقل من اليقين.
وقال عليه السلام: إزالة الجبال أهون من إزالة قلب عن موضعه.
وقال عليه السلام: الايمان في القلب واليقين خطرات.
وقال عليه السلام: الرغبة في الدنيا تورث الغم والحزن (٢).
والزهد في الدنيا راحة القلب والبدن.
وقال عليه السلام: من العيش دار يكرى وخبر يشرى.
وقال عليه السلام لرجلين تخاصما بحضرته: أما إنه لم يظفر بخير من ظفر بالظلم.
ومن يفعل السوء بالناس فلا ينكر السوء إذا فعل به.
وقال عليه السلام: التواصل بين الاخوان في الحضر التزاور والتواصل في السفر المكاتبة.
وقال عليه السلام: لا يصلح المؤمن إلا على ثلاث خصال: التفقه في الدين وحسن التقدير في المعيشة والصبر على النائبة.
وقال عليه السلام: المؤمن لا يغلبه فرجه. ولا تفضحه بطنه.
وقال عليه السلام: صحبة عشرين سنة قرابة.
وقال عليه السلام: لا تصلح الصنيعة إلا عند ذي حسب أو دين. وما أقل من يشكر المعروف.
وقال عليه السلام: إنما يؤمر بالمعروف وينهى عن النكر مؤمن فيتعظ، أو جاهل فيتعلم.
فأما صاحب سوط وسيف فلا (٣).
وقال عليه السلام: إنما يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من كانت فيه ثلاث خصال: عالم بما يأمر، عالم بما ينهى. عادل فيما يأمر، عادل فيما ينهى. رفيق بما يأمر، رفيق بما ينهى.
____________
(١) كذا وفى الكافى [ والتقوى على الايمان درجة واليقين على التقوى درجة ] (٢) في بعض النسخ [ تورث النقم والحزن ].
(٣) لانه - كثيرا ما - لا يؤثر فيهم وكل صاحب قدرة وسلطنة مغرور الا من التزم الحق واتباعه.
[٣٥٩]
وقال عليه السلام: من تعرض لسلطان (١) جائر فأصابته منه بلية لم يؤجر عليها ولم يرزق الصبر عليها.
وقال عليه السلام: إن الله أنعم على قوم بالمواهب فلم يشكروه فصارت عليهم وبالا. وابتلى قوما بالمصائب فصبروا فكانت عليهم نعمة.
وقال عليه السلام: صلاح حال التعايش والتعاشر مل‌ء مكيال (٢) ثلثاه فطنة وثلثه تغافل.
وقال عليه السلام: ما أقبح الانتقام بأهل الاقدار (٣).
وقيل له: ما المروة؟ فقال عليه السلام: لا يراك الله حيث نهاك ولا يفقدك من حيث أمرك.
وقال عليه السلام: اشكر من أنعم عليك. وأنعم على من شكرك، فإنه لا إزالة للنعم إذا شكرت ولا إقامة لها إذا كفرت. والشكر زيادة في النعم وأمان من الفقر.
وقال عليه السلام: فوت الحاجة خير من طلبها من غير أهلها. وأشد من المصيبة سوء الخلق منها.
وسأله رجل: أن يعلمه ما ينال به خير الدنيا والآخرة ولا يطول عليه (٤)؟ فقال عليه السلام: لا تكذب.
وقيل له: ما البلاغة؟ فقال عليه السلام: من عرف شيئا قل كلامه فيه. وإنما سمي البليغ لانه يبلغ حاجته بأهون سعيه.
وقال عليه السلام: الدين غم بالليل وذل بالنهار.
وقال عليه السلام: إذا صلح أمر دنياك فاتهم دينك.
وقال عليه السلام: بروا آبائكم يبركم أبناؤكم. وعفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم.
____________
(١) أى تصدى لطلب فضله وإحسانه.
(٢) في بعض النسخ [ على مكيال ]. عايش القوم: عاشوا مجتمعين على الفة ومودة. وتعاشر القوم: تخالطوا وتصاحبوا.
(٣) الظاهر أن المراد من يقدر عليهم الرزق والمعيشة أى الضعفاء: والاقدار: جمع قدر.
(٤) " ولا يطول " بالتخفيف أى لا يجعله طويلا بل مختصرا وموجزا.
[٣٦٠]
وقال عليه السلام: من ائتمن خائنا على أمانة لم يكن له على الله ضمان (١).
وقال عليه السلام لحمران بن أعين: يا حمران انظر من هو دونك في المقدرة (٢) ولا تنظر إلى من هو فوقك، فإن ذلك أقنع لك بما قسم الله لك وأحرى أن تستوجب الزيادة منه عزوجل.
واعلم أن العمل الدائم القليل على اليقين أفضل عند الله من العمل الكثير على غير يقين.
واعلم أنه لا ورع أنفع من تجنب محارم الله والكف عن أذى المؤمنين واغتيابهم. ولا عيش أهنأ من حسن الخلق. ولا مال أنفع من القناعة باليسير المجزئ. ولا جهل أضر من العجب.
وقال عليه السلام: الحياء على وجهين فمنه ضعف ومنه قوة وإسلام وإيمان.
وقال عليه السلام: ترك الحقوق مذلة وإن الرجل يحتاج إلى أن يتعرض فيها للكذب.
وقال عليه السلام: إذا سلم الرجل من الجماعة أجزأ عنهم. وإذا رد واحد من القوم أجزأ عنهم (٣).
وقال عليه السلام: السلام تطوع والرد فريضة (٤).
وقال عليه السلام: من بدأ بكلام قبل سلام فلا تجيبوه (٥).
وقال عليه السلام: إن تمام التحية (٦) للمقيم المصافحة. وتمام التسليم على المسافر المعانقة.
وقال عليه السلام: تصافحوا، فإنها تذهب بالسخيمة (٧).
__________
(١) الضمان - بالفتح -: ما يلتزم بالرد.
(٢) المقدرة - بتثليث الدال -: القوة والغنى. وحمران - كسبحان وقيل: كسكران - ابن أعين كاحمد - الشيبانى الكوفى تابعى مشكور يكنى أبا الحسن وقيل: أبا حمزة من أصحاب الصادقين بل من حواريهما عليهما السلام ولقى على بن الحسين عليهما السلام وكان من أكابر مشايخ الشيعة المفضلين الذين لا يشك فيهم وكان أحد حملة القرآن وقرأ على أبى جعفر الباقر عليه السلام وقيل: ان حمزة أحد القراء السبعة قرأ عليه وكان عالما بالنحو واللغة.
(٣) في الكافى عن غياث بن ابراهيم عنه عليه السلام [ قال إذا سلم من القوم واحد أجزأ عنهم وإذا رد واحد أجزأ عنهم ].
(٤) تطوع: تبرع والمراد أن السلام تطوع ابتداء. والكلينى رواه عن ابى عبدالله عليه السلام أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: " السلام تطوع والرد فريضة ".
(٥) في الكافى [ من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه ].
(٦) في الكافى [ إن من تمام التحية ... الخ ].
(٧) السخيمة: الضغينة والحقد في النفس.
[٣٦١]
وقال عليه السلام: اتق الله بعض التقى وإن قل. ودع بينك وبينه سترا وإن رق.
وقال عليه السلام: من ملك نفسه إذا غضب وإذا رغب وإذا رهب وإذا اشتهى حرم الله جسده على النار.
وقال عليه السلام العافية نعمة خفيفة (١) إذا وجدت نسيت وإذا عدمت ذكرت.
وقال عليه السلام: لله في السراء نعمة التفضل وفي الضرات نعمة التطهر (٢).
وقال عليه السلام: كم من نعمة لله على عبده في غير أمله. وكم من مؤمل أملا الخيار في غيره. وكم من ساع إلى حتفه وهو مبطئ عن حظه.
وقال عليه السلام: قد عجز من لم يعد لكل بلاء صبرا، ولكل نعمة شكرا، ولكل عسر يسرا.
اصبر نفسك عند كل بلية ورزية في ولد. أو في مال، فإن الله إنما يقبض عاريته وهبته ليبلو شكرك وصبرك.
وقال عليه السلام: ما من شئ إلا وله حد.
قيل: فما حد اليقين؟ قال عليه السلام: أن لا تخاف شيئا.
وقال عليه السلام: ينبغي للمؤمن أن يكون فيه ثمان خصال: وقور عند الهزاهز (٣)، صبور عند البلاء، شكور عند الرخاء، قانع بما رزقه الله، لا يظلم الاعداء، ولا يتحمل الاصدقاء (٤)، بدنه منه في تعب والناس منه في راحة.
وقال عليه السلام: إن العلم خليل المؤمن والحلم وزيره والصبر أمير جنوده والرفق أخوه واللين ولده(١) ".
وقال أبوعبيدة (٥): ادع الله لي أن لا يجعل رزقي على أيدي العباد.
فقال عليه السلام:
____________
(١) وفى بعض النسخ [ خفية ].
(٢) التفضل: النيل من الفضل. والتطهر: التنزه عن الادناس أى المعاصى.
(٣) الوقور - للمذكر والمؤنث -: ذو وقار. والهزاهز: الفتن التى يهز الناس. وتطلق على الشدائد والحروب.
(٤) " يتحمل " أى ولا يحمل على الاصدقاء ولا يتكلف عليهم. وفى الكافى ج ٢ ص ٢٣٢ [ لا يتحامل للاصدقاء] ما يشق عليهم ويضر بحالهم. وفى بعض نسخ الحديث [ وأن لا يتعامل للاصدقاء].
(٥) الظاهر أنه أبوعبيدة الحذاء زياد بن عيسى الكوفى من أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام ومات في زمان الصادق عليه السلام.
[٣٦٢]
أبى الله عليك ذلك إلا إن يجعل أرزاق العباد بعضهم من بعض. ولكن ادع الله أن يجعل رزقك على أيدي خيار خلقه. فإنه من السعادة ولا يجعله على أيدي شرار خلقه، فإنه من الشقاوة.
وقال عليه السلام: العامل على غير بصيرة كالسائر على غير طريق (١)، فلا تزيده سرعة السير إلا بعدا.
وقال عليه السلام في قول الله عزوجل: " اتقوا الله حق تقاته (٢) " قال: يطاع فلا يعصى ويذكر فلا ينسى ويشكر فلا يكفر.
وقال عليه السلام: من عرف الله خاف الله ومن خاف الله سخت نفسه عن الدنيا (٣).
وقال عليه السلام: الخائف من لم تدع له الرهبة لسانا ينطق به.
وقيل له عليه السلام: قوم يعملون بالمعاصي ويقولون: نرجو فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم الموت.
فقال عليه السلام: هؤلاء قوم يترجحون في الاماني كذبوا ليس يرجون (٤) إن من رجا شيئا طلبه.
ومن خاف من شئ هرب منه.
وقال عليه السلام: إنا لنحب من كان عاقلا عالما فهما فقيها حليما مداريا صبورا صدوقا وفيا (٥)، إن الله خص الانبياء عليهم السلام بمكارم الاخلاق، فمن كانت فيه فليحمد الله على ذلك ومن لم تكن فيه فليتضرع إلى الله وليسأله إياها قيل له: وما هي؟ قال عليه السلام: الورع والقناعة والصبر والشكر والحلم والحياء والسخاء والشجاعة والغيرة وصدق الحديثوالبر وأداء الامانة واليقين وحسن الخلق والمروة.
وقال عليه السلام: من أوثق عرى الايمان أن تحب في الله وتبغض في الله وتعطي في الله وتمنع في الله.
____________
(١) في الكافى [ على غير الطريق ].
(٢) سورة آل عمران آيه ٩٧.
(٣) سخيت نفسى عنه أى تركته ولم تنازعنى إليه نفسى.
(٤) في الكافى [ كذبوا ليسوا براجين ].
(٥) الوافى: الكثير الوفاء. وايضا الذى يعطى الحق ويأخذ الحق والجمع أوفياء كأصدقاء.
[٣٦٣]
وقال عليه السلام: لا يتبع الرجل بعد موته إلا ثلاث خصال: صدقة أجراها الله له في حياته فهي تجري له بعد موته. وسنة هدى يعمل بها. وولد صالح يدعو له.
وقال عليه السلام: إن الكذبة لتنقض الوضوء إذا توضأ الرجل للصلاة. وتفطر الصيام فقيل له: إنا نكذب.
فقال عليه السلام: ليس هو باللغو ولكنه الكذب على الله وعلى رسوله وعلى الائمة صلوات الله عليهم ثم قال: إن الصيام ليس من الطعام ولا من الشراب وحده، إن مريم عليها السلام قالت: " إني نذرت للرحمن صوما (١) " أي صمتا، فاحفظوا ألستنكم وغضوا أبصاركم ولا تحاسدوا ولا تنازعوا، فإن الحسد يأكل الايمان كما تأكل النار الحطب.
وقال عليه السلام: من أعلم الله ما لم يعلم اهتز له عرشه (٢).
وقال عليه السلام: إن الله علم أن الذنب خير للمؤمن من العجب ولولا ذلك ما ابتلى الله مؤمنا بذنب أبدا.
وقال عليه السلام: من ساء خلقه عذب نفسه.
وقال عليه السلام: المعروف كاسمه وليس شئ أفضل من المعروف إلا ثوابه. والمعروف هدية من الله إلى عبده. وليس كل من يحب أن يصنع المعروف إلى الناس يصنعه. ولا كل من رغب فيه يقدر عليه. ولا كل من يقدر عليه يؤذن له فيه. فإذا من الله على العبد جمع له الرغبة في المعروف والقدرة والاذن فهناك تمت السعادة والكرامة للطالب والمطلوب إليه.
وقال عليه السلام: لم يستزد في محبوب بمثل الشكر. ولم يستنقص من مكروه بمثل الصبر.
وقال عليه السلام: ليس لابليس جند أشد من النساء والغضب.
وقال عليه السلام: الدنيا سجن المؤمن والصبر حصنه. والجنة مأواه. والدنيا جنة الكافر. والقبر سجنه. والنار مأواه.
____________
(١) سورة مريم آية ٢٧.
(٢) في بعض النسخ [ من اعلم الله مالا يعلم اهتز عرشه ].
[٣٦٤]
وقال عليه السلام: ولم يخلق الله يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه من الموت.
وقال عليه السلام: إذا رأيتم العبد يتفقد الذنوب من الناس، ناسيا لذنبه فأعلموا أنه قد مكر به.
وقال عليه السلام: الطاعم الشاكر له مثل أجر الصائم المحتسب. والمعافى الشاكر له مثل أجر المبتلى الصابر.
وقال عليه السلام: لا ينبغي لمن لم يكن عالما أن يعد سعيدا. ولا لمن لم يكن ودودا أن يعد حميدا. ولا لمن لم يكن صبورا أن يعد كاملا. ولا لمن لا يتقي ملامة العلماء وذمهم أن يرجى له خير الدنيا والآخرة وينبغي للعاقل أن يكون صدوقا ليؤمن على حديثه وشكورا ليستوجب الزيادة.
وقال عليه السلام: ليس لك أن تأتمن الخائن وقد جربته وليس لك أن تتهم من ائتمنت.
وقيل له: من أكرم الخلق على الله؟ فقال عليه السلام: أكثرهم ذكرا لله وأعملهم بطاعة الله.
قلت: فمن أبغض الخلق إلى الله؟ قال عليه السلام: من يتهم الله.
قلت: أحد يتهم الله؟ قال عليه السلام: نعم من استخار الله فجاء‌ته الخير بما يكره فيسخط فذلك يتهم الله.
قلت: ومن؟ قال: يشكو الله؟ قلت: وأحد يشكوه؟ قال عليه السلام: نعم، من إذا ابتلي شكى بأكثر مما أصابه.
قلت: ومن؟ قال عليه السلام: إذا أعطي لم يشكر وإذا ابتلي لم يصبر.
قلت: فمن أكرم الخلق على الله؟ قال عليه السلام: من إذا اعطي شكر وإذا ابتلي صبر.
وقال عليه السلام: ليس لملول (١) صديق. ولا لحسود غنى. وكثرة النظر في الحكمة تلقح العقل.
وقال عليه السلام: كفى بخشية الله علما. وكفى بالاغترار به جهلا.
وقال عليه السلام: أفضل العبادة العلم بالله والتواضع له.
وقال عليه السلام: عالم أفضل من ألف عابد وألف زاهد وألف مجتهد (٢).
وقال عليه السلام: إن لكل شئ زكاة وزكاة العلم أن يعلمه أهله.
___________
(١) الملول: ذو الملل، صفة بمعنى الفاعل. وفى الخصال [ للملك ] وفى أمالى الشيخ [ للملوك ].
(٢) أى مجتهد في العبادة.
[٣٦٥]
وقال عليه السلام: القضاة أربعة ثلاثة في النار وواحد في الجنة: رجل قضى بجور و هو يعلم فهو في النار.
ورجل قضى بجور وهو لا يعلم فهو في النار.
ورجل قضى بحق وهو لا يعلم فهو في النار.
ورجل قضى بحق وهو يعلم فهو في الجنة.
وسئل: عن صفة العدل من الرجل؟ فقال عليه السلام: إذا غض طرفه عن المحارم و لسانه عن المآثم وكفه عن المظالم.
وقال عليه السلام: كل ما حجب الله عن العباد فموضوع عنهم حتى يعرفهموه.
وقال عليه السلام لداود الرقي (١): تدخل يدك في فم التنين (٢) إلى المرفق خير لك من طلب الحوائج إلى من لم يكن له وكان (٣).
وقال عليه السلام: قضاء الحوائج إلى الله وأسبابها - بعد الله - العباد تجري على أيديهم، فما قضى الله من ذلك فاقبلوا من الله بالشكر، وما زوى عنكم (٤) منها فاقبلوه عن الله بالرضا والتسليم والصبر فعسى أن يكون ذلك خيرا لكم، فإن الله أعلم بما يصلحكم وأنتم لا تعلمون.
وقال عليه السلام: مسألة ابن آدم لابن آدم فتنة، إن أعطاه حمد من لم يعطه وإن رده ذم من لم يمنعه.
__________
(١) الرقى - بفتح الراء وقيل: بكسرها وتشديد القاف - نسبة إلى الرقة اسم لمواضع بلدة بقوهستان وأخريان من بساتين بغداد صغرى وكبرى، وبلدة اخرى في غربى بغداد وقرية كبيرة أسفل منها بفرسخ على الفرات غربى الانبار وهيت، كانت مصيف آل المنذر ملوك العراق ومنتزه الرشيد العباسى. قال علماء الرجال: " وهى التى ينصرف إليها إطلاق لفظ الرقة منها داود الرقى " وهو داود بن كثير بن أبى خالد الرقى مولى بنى أسد من أصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام ثقة وله أصل وكتاب، عاش إلى زمان الرضا عليه السلام.
(٢) التنين - كسكيت -: الحوت، والحية العظيمة كنيته أبومرداس.
قيل: " إنه شر من الكوسج وفى فمه أنياب مثل أسنة الرماح وهو طويل كالنخلة السحوق، أحمر العينين مثل الدم، واسع الفم والجوف، براق العينين، يبلع كثيرا من حيوان البر والبحر، إذا تحرك يموج البحر لقوته الشديدة ".
(٣) وفى بعض النسخ [ فكان ].
(٤) زواه - من باب رمى -: نحاه ومنعه. وعنه طواه وصرفه. والشى: جمعه وقبضه.
[٣٦٦]
وقال عليه السلام: إن الله قد جعل كل خير في التزجية (١).
وقال عليه السلام: إياك ومخالطة السفلة، فإن مخالطة السفلة لا تؤدي إلى خير (٢).
وقال عليه السلام: الرجل يجزع من الذل الصغير فيدخله ذلك في الذل الكبير.
وقال عليه السلام: أنفع الاشياء للمرء سبقه الناس إلى عيب نفسه. وأشد شئ مؤونة إخفاء الفاقة.
وأقل الاشياء غناء النصيحة لمن لا يقبلها ومجاورة الحريص.
وأروح الروح اليأس من الناس. لا تكن ضجرا ولا غلقا. وذلل نفسك باحتمال من خالفك ممن هو فوقك ومن له الفضل عليك، فإنما أقررت له بفضله (٣) لئلا تخالفه. ومن لا يعرف لاحد الفضل فهو المعجب برأيه.
واعلم أنه لا عز لمن لا يتذلل لله. ولا رفعة لمن لا يتواضع لله.
وقال عليه السلام: إن من السنة لبس الخاتم (٤).
وقال عليه السلام: أحب إخواني إلي من أهدى إلي عيوبي.
وقال عليه السلام: لا تكون الصداقة إلا بحدودها فمن كانت فيه هذه الحدود أو شئ منه.
وإلا فلا تنسبه إلى شئ من الصداقة: فأولها أن تكون سريرته وعلانيته لك واحدة.
والثانية أن يرى زينك زينه وشينك شينه.
والثالثة أن لا تغيره عليك ولاية ولا مال.
والرابعة لا يمنعك شيئا تناله مقدرته (٥) والخامسة وهي تجمع هذه الخصال أن لا يسلمك عند النكبات.
وقال عليه السلام: مجاملة الناس ثلث العقل. (٦).
وقال عليه السلام: ضحك المؤمن تبسم.
__________________
زجا يزجو زجوا وزجى تزجية وأزجى إزجاء وازدجى فلانا: ساقه، دفعه برفق، يقال: " زجى فلان حاجتى " اى سهل تحصيلها. وفى بعض النسخ [ في الترجية ].
(٢) في بعض نسخ الحديث [ لا تؤول إلى خير ].
(٣) أى ذلل نفسك فلعل من خالفك كان له الفضل عليك.
(٤) وفى بعض النسخ [ لباس الخاتم ].
(٥) المقدرة - بتثليث الدال -: القوة والغنى.
(٦) المجاملة: حسن الصنيعة مع الناس والمعاملة بالجميل.
[٣٦٧]
وقال عليه السلام: ما ابالي إلى من ائتمنت خائنا أو مضيعا (١).
وقال عليه السلام للمفضل (٢): اوصيك بست خصال تبلغهن شيعتي.
قلت: وما هن يا سيدي؟ قال عليه السلام: أداء الامانة إلى من ائتمنك. وأن ترضى لاخيك ما ترضى لنفسك.
واعلم أن للامور أواخر فاحذر العواقب. وأن للامور بغتات (٣) فكن على حذر.
وإياك ومرتقى جبل سهل إذا كان المنحدر وعرا (٤). ولا تعدن أخاك وعدا ليس في يدك وفاؤه.
وقال عليه السلام: ثلاث لم يجعل الله لاحد من الناس فيهن رخصة: بر الوالدين برين كانا أو فاجرين. ووفاء بالعهد للبر والفاجر. وأداء الامانة إلى البر والفاجر.
وقال عليه السلام: إني لارحم ثلاثة وحق لهم أن يرحموا. عزيز أصابته مذلة بعد العز. وغني أصابته حاجة بعد الغنى. وعالم يستخف به أهله والجهلة (٥).
وقال عليه السلام: من تعلق قلبه بحب الدنيا تعلق من ضررها بثلاث خصال: هم لا يفنى وأمل لا يدرك ورجاء لا ينال.
وقال عليه السلام: المؤمن لا يخلق على الكذب ولا على الخيانة وخصلتان لا يجتمعان
__________
(١) ان المراد ان الرجل الخائن والمضيع عندى سيان.
(٢) هو أبوعبدالله مفضل بن عمر الجعفى الكوفى من أصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام بل من شيوخ أصحاب الصادق عليه السلام وخاصته وبطانته وثقاته الفقهاء الصالحين صاحب الرسالة المعروفة بتوحيد المفضل المروى عن الصادق عليه السلام.
(٣) البغتات - جمع بغتة - أى الفجأة.
(٤) المنحدر: مكان الانحدار أى الهبوط والنزول.
والوعر: ضد السهل أى المكان الصلب و هو الذى مخيف الوحش.
(٥) قد مر هذا الكلام عن النبى صلى الله عليه وآله في قصار كلماته ونظمه بعض الشعراء وقال:
كفت بيغمبر كه رحم آريد بر****حال من كان غنيا فافتقر****
والذى كان غزيزا فاحتقر****أو صفيا عالما بين المضر****
اى مهان يعنى كه براين سروه****رحم آريد آرز سنيد أر زكوه****
آنكه او بعد از عزيزى خوار شد****وانكه بد با مال بى اموال شد****
وآن سوم آن عالمى كاندر جهان****مبتلا كشته ميان ابلهان
[٣٦٨]
في المنافق: سمت حسن (١) وفقه في سنة.
وقال عليه السلام: الناس سواء كأسنان المشط. والمرء كثير بأخيه (٢).
ولا خير في صحبة من لم ير لك مثل الذي يرى لنفسه.
وقال عليه السلام: من زين الايمان الفقه. ومن زين الفقه الحلم. ومن زين الحلم الرفق. ومن زين الرفق اللين. ومن زين اللين السهولة.
وقال عليه السلام: من غضب عليك من إخوانك ثلاث مرات فلم يقل فيك مكروها فأعده لنفسك.
وقال عليه السلام: يأتي على الناس زمان ليس فيه شئ أعز من أخ أنيس وكسب درهم حلال.
وقال عليه السلام: من وقف نفسه موقف التهمة فلا يلومن من أساء به الظن. ومن كتم سره كانت الخيرة في يده (٣). وكل حديث جاوز اثنين فاش (٤). وضع أمر أخيك على أحسنه ولا تتطلبن بكلمة خرجت من أخيك سوء‌ا وأنت تجد لها في الخير محملا. وعليك بإخوان الصدق. فإنهم عدة عند الرخاء (٥) وجنة عند البلاء. وشاور في حديثك الذين يخافون الله. وأحبب الاخوان على قدر التقوى.
واتق شرار النساء وكن من خيارهن على حذر وإن أمرنكم بالمعروف فخالفوهن حتى لا يطمعن منكم في المنكر.
وقال عليه السلام: المنافق إذا حدث عن الله وعن رسوله كذب. وإذا وعد الله ورسوله أخلف. وإذا ملك خان الله ورسوله في ماله. وذلك قوله الله عزوجل: " فأعبقهم نفاقا في قلوبهم
______________
(١) السمت: الطريق والمحجة. وأيضا هيئة أهل الخير وهو المراد ههنا أى السكينة والوقار و حسن السيرة والطريقة واستقامة المنظر والهيئة. يقال: فلان حسن السمت أى حسن المذهب في الامور كلها.
(٢) أى ليس هو وحده بل هو كثير.
(٣) الخيرة - بفتح فسكون أو بكسر ففتح -: الاختيار.
(٤) قال الشاعر:
كل سر جاوز الاثنين شاع****كل علم ليس في القرطاس ضاع
(٥) العدة - بالضم -: الاستعداد وما أعددته أى هيأته للحوادث والنوائب و - بالفتح -: الجماعة.
[٣٦٩]
إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون (١) " وقوله: " وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم والله عليم حكيم (٢) ".
وقال عليه السلام: كفى بالمرء خزيا أن يلبس ثوبا يشهره (٣)، أو يركب دابة مشهورة قلت: وما الدابة المشهورة؟ قال عليه السلام: البلقاء (٤).
وقال عليه السلام: لا يبلغ أحدكم حقيقة الايمان حتى يحب أبعد الخلق منه في الله ويبغض أقرب الخلق منه في الله.
وقال عليه السلام: من أنعم الله عليه نعمة فعرفها بقلبه وعلم أن المنعم عليه الله فقد أدى شكرها وإن لم يحرك لسانه ومن علم أن المعاقب على الذنوب الله فقد استغفر وإن لم يحرك به لسانه. وقرأ: " إن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه - الآية - " (٥).
وقال عليه السلام: خصلتين مهلكتين: تفتي الناس برأيك أو تدين بما لا تعلم (٦).
وقال عليه السلام لابي بصير (٧): يا أبا محمد لا تفتش الناس عن أديانهم فتبقى بلا صديق.
وقال عليه السلام: الصفح الجميل أن لا تعاقب على الذنب. والصبر الجميل: الذي ليس فيه شكوى.
وقال عليه السلام: أربع من كن فيه كان مؤمنا وإن كان من قرنه إلى قدمه ذنوب الصدق.
والحياء. وحسن الخلق. والشكر.
وقال عليه السلام: لا تكون مؤمنا حتى تكون خائفا راجيا. ولا تكون خائفا راجيا حتى تكون عاملا لما تخاف وترجو.
_________
(١) سورة التوبة آية ٧٨.
(٢) سورة الانفال آية ٧٢.
(٣) في بعض النسخ [ بالشهرة ].
(٤) البلقاء: مؤنث الابلق - كحمراء وأحمر -: الذى كان في لونه سواد وبياض.
(٥) سورة البقرة آية ٢٨٤.
(٦) تقدير الكلام: اتق خصلتين.
(٧) هو يحيى بن أبى القاسم اسحاق الاسدى الكوفى المكنى بابى بصير وأبى محمد المتوفى سنة ١٥٠ إمامى ثقة عدل من أصحاب الاجماع ومن خواص أصحاب الباقرين عليهما السلام وقد افرد جماعة من العلماء رسالة في ترجمته وأطال الكلام فيه صاحب تنقيح المقال وقيل: هو خال شعيب العقرقوفى.
[٣٧٠]
وقال عليه السلام: ليس الايمان بالتحلي (١) ولا بالتمني ولكن الايمان ما خلص في القلوب وصدقته الاعمال.
وقال عليه السلام: إذا زاد الرجل على الثلاثين فهو كهل. وإذا زاد على الاربعين فهو شيخ.
وقال عليه السلام: الناس في التوحيد على ثلاثة أوجه: مثبت وناف ومشبه، فالنافي مبطل. والمثبت مؤمن. والمشبه مشرك.
وقال عليه السلام: الايمان إقرار وعمل ونية. والاسلام إقرار وعمل (٢).
وقال عليه السلام: لا تذهب الحشمة (٣) بينك وبين أخيك وأبق منها، فإن ذهاب الحشمة ذهاب الحياء وبقاء الحشمة بقاء المودة.
وقال عليه السلام: من احتشم أخاه حرمت وصلته. ومن اغتمه سقطت حرمته.
وقيل له: خلوت بالعقيق (٤) وتعجبك الوحدة.
فقال عليه السلام: لو ذقت حلاوة الوحدة لاستوحشت من نفسك.
ثم قال عليه السلام: أقل ما يجد العبد في الوحدة أمن مداراة الناس (٥).
وقال عليه السلام: ما فتح الله على عبد بابا من الدنيا إلا فتح عليه من الحرص مثليه (٦).
وقال عليه السلام: المؤمن في الدنيا غريب، لا يجزع من ذلها ولا يتنافس أهلها في عزها.
وقيل له: أين طريق الراحة؟ فقال عليه السلام: في خلاف الهوى.
قيل: فمتى يجد عبدالراحة؟ فقال عليه السلام: عند أول يوم يصير في الجنة.
وقال عليه السلام: لا يجمع الله لمنافق ولا فاسق حسن السمت والفقه وحسن الخلق أبدا.
وقال عليه السلام: طعم الماء الحياة. وطعم الخبز القوة. وضعف البدن وقوته من شحم
_______________
(١) أى التزين به ظاهرا بدون يقين القلب.
(٢) المراد بالنية: الاخلاص والاقرار بالقلب.
(٣) الحشمة: الحياء. الانقباض الغضب. واحتشم: غضب. انقبض: استحيا.
(٤) خلا به يخلو خلوة وخلوا وخلاء‌ا: اجتمع معه على خلوة. وخلا الرجل بنفسه: انفرد.
العقيق: خرز أحمر والواحدة العقيقة. واسم موضع ولعل المراد أنك تذهب إلى العقيق وحدك واعتزلت. وهى كناية عن الوحدة والانزواء أى إنك مقيم في العقيق ولا تخرج إلى الناس. وفى نسخة [ العفيفة ].
(٥) كذا.
(٦) حرصا لما ناله وحرصا لما لا يناله.
(*)
[٣٧١]
الكليتين (١). وموضع العقل الدماغ. والقسوة والرقة في القلب.
وقال عليه السلام: الحسد حسدان: حسد فتنة وحسد غفلة، فأما حسد الغفلة فكما قالت الملائكة حين قال الله: " إني جاعل في الارض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك (٢) " أي اجعل ذلك الخليفة منا ولم يقولوا، حسدا لآدم من جهة الفتنة والرد والجحود. والحسد الثاني الذي يصير به العبد إلى الكفر والشرك فهو حسد إبليس في رده على الله وإبائه عن السجود لآدم عليه السلام.
وقال عليه السلام: الناس في القدرة على ثلاثة أوجه: رجل يزعم أن الامر مفوض إليه فقد وهن الله في سلطانه فهو هالك. ورجل يزعم أن الله أجبر العباد على المعاصي وكلفهم ما لا يطيقون، فقد ظلم الله في حكمه فهو هالك. ورجل يزعم أن الله كلف العباد ما يطيقونه ولم يكلفهم ما لا يطيقونه، فإذا أحسن حمد الله وإذا أساء استغفر الله فهذا مسلم بالغ.
وقال عليه السلام: المشي المستعجل يذهب ببهاء المؤمن ويطفئ نوره.
وقال عليه السلام: إن الله يبغض الغني الظلوم.
وقال عليه السلام: الغضب ممحقة لقلب الحكيم. ومن لم يملك غضبه لم يملك عقله.
وقال الفضيل بن عياض (٣): قال لي أبوعبدالله عليه السلام: أتدري من الشحيح؟
____________
(١) أى منوطة بها. وفي الحديث " لا يستلقين أحدكم في الحمام فانه يذيب شحم الكليتين ". وفي حديث آخر " إدمانه كل يوم يذيب شحم الكليتين ". مكارم الاخلاق.
(٢) سورة البقرة آية ٢٨.
(٣) هو أبوعلى الفضيل بن عياض بن مسعود بن بشر التميمى الفندينى الزاهد المشهور أحد رجال الطريقة ولد بأبيورد من بلاد خراسان وقيل: بسمرقند ونشأ بأبيورد من أصحاب الصادق عليه السلام ثقة عظيم المنزلة قيل: لكنه عامى. وكان في أول أمره شاطرا يقطع الطريق بين أبيورد وسرخس وكان سبب توبته أنه عشق جارية فبينما هو يرتقى الجدران إليها سمع تاليا يتلو: " ألم يأن للذين آمنو أن تخشع قلوبهم لذكر الله ". فقال: يا رب قد آن فرجع واوى الليل إلى خربة فاذا فيها رفقة فقال بعضهم: نرتحل وقال بعضهم حتى نصبح فان فضيلا على الطريق يقطع علينا فتاب الفضيل وآمنهم فصار من كبار السادات قدم الكوفة وسمع الحديث بها. ثم انتقل إلى مكة وجاور بها إلى أن مات في المحرم سنة ١٨٧ وقبره بها. وله كلمات ومواعظ مشهورة وكان له ولدا يسمى بعلى بن الفضيل وهو افضل من أبيه في الزهد والعبادة فكان شابا سربا من كبار الصالحين وهو معدود من الذين قتلتهم محبة الله فلم يتمتع بحياته كثيرا وذلك انه كان يوما في المسجد الحرام واقعا بقرب ماء زمزم فسمع قارئا يقرأ: " وترى المجرمين يومئذ مقرنين في الاصفاد سرابيلهم من قطران و تغشى وجوههم النار " فصعق ومات. (*)
[٣٧٢]
قلت: هو البخيل، فقال عليه السلام: الشح أشد من البخل، إن البخيل يبخل بما في يده والشحيح يشح على ما في أيدي الناس وعلى ما في يده حتى لا يرى في أيدي الناس شيئا إلا تمنى أن يكون له بالحل والحرام، لا يشبع ولا ينتفع بما رزقه الله.
وقال عليه السلام: إن البخيل من كسب مالا من غير حله وأنفقه في غير حقه.
وقال عليه السلام لبعض شيعته: ما بال أخيك يشكوك؟ فقال: يشكوني أن استقصيت عليه حقي. فجلس عليه السلام مغضبا ثم قال: كأنك إذا استقصيت عليه حقك لم تسئ أرأيتك ما حكى الله عن قوم يخافون سوء الحساب، أخافوا أن يجور الله عليهم؟ لا. ولكن خافوا الاستقصاء فسماه الله سوء الحساب، فمن استقصى فقد أساء.
وقال عليه السلام: كثرة السحت يمحق الرزق (١).
وقال عليه السلام: سوء الخلق نكد (٢).
وقال عليه السلام: إن الايمان فوق الاسلام بدرجة. والتقوى فوق الايمان بدرجة وبعضه من بعض(٣)، فقد يكون المؤمن، في لسانه بعض الشئ الذي لم يعد الله عليه النار وقال الله: " إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما (٤) " ويكون الآخر وهو الفهم لسانا(٥) وهو أشد لقاء للذنوب وكلاهما مؤمن. واليقين فوق التقوى بدرجة. ولم يقسم (٦) بين الناس شئ أشد من اليقين. إن بعض
___________
(١) " السحت " - بالضم -: المال الحرام وكل ما لا يحل كسبه.
في بعض النسخ [ الصخب ] وفي بعضها [ السخب ] والسخب والصخب - بالتحريك -: الصيحة واضطراب الاصوات.
(٢) نكد العيش - كعلم -: اشتد وعسر . - والرجل: ضاق خلقه وضد يسر وسهل فهو نكد - بسكون الكاف وفتحها وكسرها - أى شؤم عسر. - وبالضم -: قليل الخير والعطاء.
(٣) أى ان الايمان بعضه فوق بعض وبعضه اعلى درجة من بعض فالايمان ذو مراتب.
(٤) سورة النساء آية ٣٥.
(٥) الفهم - ككتف -: السريع الفهم، ولعل المراد لممه فيكون الاخر أشد لما من غيره من جهة اللسان.
(٦) في بعض النسخ [ ولم يقم ]. وفي الكافى [ وما قسم في الناس شئ أقل من اليقين ].
(*)
[٣٧٣]
الناس أشد يقينا من بعض وهم مؤمنون وبعضهم أصبر من بعض على المصيبة وعلى الفقر وعلى المرض وعلى الخوف وذلك من اليقين.
وقال عليه السلام: إن الغنى والعز يجولان، فأذا ظفرا بموضع التوكل أوطناه (١).
وقال عليه السلام: حسن الخلق من الدين وهو يزيد في الرزق.
وقال عليه السلام: الخلق خلقان أحدهما نية والآخر سجية.
قيل: فأيهما أفضل؟ قال عليه السلام: النية، لان صاحب السجية مجبول على أمر لا يستطيع غيره، وصاحب النية يتصبر على الطاعة تصبرا فهذا أفضل.
وقال عليه السلام: إن سرعة ائتلاف قلوب الابرار إذا التقوا وإن لم يظهروا التودد بألسنتهم كسرعة اختلاط ماء السماء بماء الانهار. وإن بعد ائتلاف قلوب الفجار إذا التقوا وإن أظهروا التودد بألسنتهم كبعد البهائم من التعاطف وإن طال اعتلافها على مذود واحد (٢).
وقال عليه السلام: السخي الكريم الذي ينفق ماله في حق الله.
وقال عليه السلام: يا أهل الايمان ومحل الكتمان تفكروا وتذكروا عند غفلة الساهين.
قال المفضل بن عمر (٣): سألت أبا عبدالله عليه السلام عن الحسب؟ فقال عليه السلام: المال. قلت: فالكرم؟ قال عليه السلام: التقوى. قلت: فالسؤدد (٤) قال عليه السلام: السخاء ويحك أما رأيت حاتم طي (٥) كيف ساد قومه وما كان بأجودهم موضعا (٦).
_________
(١) أوطناه أى اتخذاه وطنا وأقاما.
(٢) المذود - كمنبر -: معتلف الدواب.
(٣) هو المفضل بن عمر المعروف الذى تقدم ذكره.
(٤) السؤدد - إحدى مصادر ساد يسود -: الشرف والمجد.
(٥) هو حاتم بن عبدالله الطائى كان جوادا يضرب به المثل في الجود وكان شجاعا شاعرا.
وأخبار حاتم مذكورة في الاغانى وعقد الفريد والمستطرف وغيرها. وابنه عدى بن حاتم كان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وخواص أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام وترجمة حالاته وكلامه في محضر معاوية بعد فوت على عليه السلام مشهورة ومذكورة في السير والتواريخ.
(٦) اى لا يكون موضعه جيدا من جهة الحسب والنسب.
(*)
[٣٧٤]
وقال عليه السلام: المروة مروتان مروة الحضر ومروة السفر فأما مروة الحضر فتلاوة القرآن، وحضور المساجد، وصحبة أهل الخير، والنظر في التفقه. وأما مروة السفر فبذل الزاد، والمزاح في غير ما يسخط الله، وقلة الخلاف على من صحبك، وترك الرواية عليهم إذا أنت فارقتهم.
وقال عليه السلام: اعلم أن ضارب علي عليه السلام بالسيف وقاتله لو ائتمنني واستنصحني و استشارني ثم قبلت ذلك منه لاديت إليه الامانة.
وقال سفيان: قلت لابي عبدالله عليه السلام: يجوز أن يزكي الرجل نفسه؟ قال: نعم إذا اضطر إليه، أما سمعت قول يوسف: " اجعلني على على خزائن الارض إني حفيظ عليم (١) " وقول العبد الصالح: " أنا لكم ناصح أمين (٢) ".
وقال عليه السلام: أوحى الله إلى داود عليه السلام: يا داود تريد واريد، فإن اكتفيت بما اريد مما تريد كفيتك ما تريد. وأن أبيت إلا ما تريد أتعبتك فيما تريد وكان ما اريد.
قال محمد بن قيس (٣) سألت أبا عبدالله عليه السلام عن الفئتين يلتقيان من أهل الباطل أبيعهما السلاح؟ فقال عليه السلام: بعهما ما يكنهما: الدرع والخفتان (٤) والبيضة ونحو ذلك، وقال عليه السلام: أربع لا تجزي في أربع الخيانة والغلول والسرقة والربا لا تجزي في حج. ولا عمرة. ولا جهاد. ولا صدقة.
وقال عليه السلام: إن الله يعطي الدنيا من يحب ويبغض ولا يعطي الايمان إلا أهل صفوته من خلقه.
____________
(١) سورة يوسف آية ٥٥. والظاهر أن سفيان هو سفيان الثورى المعروف الذى تقدم آنفا.
(٢) سورة الاعراف آية ٦٦.
(٣) محمد بن قيس من اصحاب الصادق عليه السلام مشترك بين محمد بن قيس البجلى الثقة صاحب كتاب قضايا أمير المؤمنين عليه السلام ومحمد بن قيس الاسدى من فقهاء الصادقين عليهما السلام واعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام والفتيا والاحكام - وهم أصحاب الاصول المدونة و المصنفات المشهورة - ومحمد بن قيس أبى نصر الاسدى الكوفى وجه من وجوه العرب بالكوفة و كان خصيصا بعمر بن عبدالعزيز ثم يزيد بن عبدالملك وكان أحدهما أنفذه إلى بلد الروم في فداء المسلمين وله أيضا كتاب.
(٤) الخفتان - بالفتح -: ضرب من الثياب.
(*)
[٣٧٥]
وقال عليه السلام: من دعا الناس إلى نفسه وفيهم من هو أعلم منه فهو مبتدع ضال.
قيل له: ما كان في وصية لقمان؟ فقال عليه السلام: كان فيها الاعاجيب وكان من أعجب ما فيها أن قال لابنه: خف الله خيفة لو جئته ببر الثقلين لعذبك وارج الله رجاء لو جئته بذنوب الثقلين لرحمك.
ثم قال أبوعبدالله عليه السلام: ما من مؤمن إلا وفي قلبه نوران: نور خيفة ونور رجاء، لو وزن هذا لم يزد على هذا ولو وزن هذا لم يزد على هذا.
قال أبوبصير: (١) سألت أبا عبدالله عليه السلام عن الايمان؟ فقال عليه السلام: الايمان بالله أن لا يعصى، قلت: فما الاسلام؟ فقال عليه السلام: من نسك نسكنا وذبح ذبيحتا.
وقال عليه السلام: لا يتكلم أحد بكلمة هدى فيؤخذ بها إلا كان له مثل أجر من أخذ بها.
ولا يتكلم بكلمة ضلالة فيؤخذ بها إلا كان عليه مثل وزر من أخذ بها.
وقيل له: إن النصارى يقولون: إن ليلة الميلاد في أربعة وعشرين من كانون فقال عليه السلام: كذبوا، بل في النصف من حزيران ويستوي الليل والنهار في النصف من آذار.
وقال عليه السلام: كان إسماعيل أكبر من إسحاق بخمس سنين.
وكان الذبيح إسماعيل عليه السلام أما تسمع قول إبراهيم عليه السلام: " رب هب لي من الصالحين (٢) " إنما سأل ربه أن يرزقه غلاما من الصالحين فقال في سورة الصافات (٣): " فبشرناه بغلام حليم " يعني إسماعيل، ثم قال: " وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين (٤) " فمن زعم أن إسحاق أكبر من إسماعيل فقد كذب بما أنزل الله من القرآن.
وقال عليه السلام: أربعة من أخلاق الانبياء عليهم السلام: البر والسخاء والصبر على النائبة والقيام بحق المؤمن.
وقال عليه السلام: لا تعدن مصيبة اعطيت عليها الصبر واستوجبت عليها من الله ثوابا بمصيبة، إنما المصيبة أن يحرم صاحبها أجرها وثوابها إذا لم يصبر عند نزولها.
__________
(١) هو يحيى بن أبى القاسم الذى مر ترجمته آنفا.
(٢) سورة الصافات آية ٩٨.
(٣) السورة آية ٩٩.
(٤) السورة آية ١١٢.
(*)
[٣٧٦]
وقال عليه السلام: إن لله عبادا من خلقه في أرضه يفزع إليهم في حوائح الدنيا والآخرة اولئك هم المؤمنون حقا، آمنون يوم القيامة.
ألا وإن أحب المؤمنين إلى الله من أعان المؤمن الفقير من الفقر في دنياه ومعاشه. ومن أعان ونفع ودفع المكروه عن المؤمنين.
وقال عليه السلام: إن صلة الرحم والبر ليهونان الحساب ويعصمان من الذنوب، فصلوا إخوانكم وبروا إخوانكم ولو بحسن السلام ورد الجواب.
قال سفيان الثوري: دخلت على الصادق عليه السلام (١) فقلت له: أوصني بوصية أخفظها من بعدك؟ قال عليه السلام: وتحفظ يا سفيان؟ قلت: أجل يا ابن بنت رسول الله (٢) قال عليه السلام: يا سفيان لا مروة لكذوب. ولا راحة لحسود. ولا إخاء لملوك. ولا خلة لمختال. ولا سؤدد لسيئ الخلق (٣).
ثم امسك عليه السلام فقلت: يا ابن بنت رسول الله زدني؟ فقال عليه السلام: يا فيان ثق بالله تكن عارفا. وارض بما قسمه لك تكن غنيا. صاحب بمثل ما يصاحبونك به تزدد إيمانا، ولا تصاحب الفاجر فيعلمك من فجوره. وشاور في أمرك الذين يخشون الله عزوجل.
ثم أمسك عليه السلام فقلت: يا ابن بنت رسول الله زدني؟ فقال عليه السلام: يا سفيان من أراد عزا بلا سلطان وكثرة بلا إخوان وهيبة بلا مال فلينتقل من ذل معاصي الله إلى عز طاعته (٤).
ثم أمسك عليه السلام فقلت: يا ابن بنت رسول الله زدني؟ فقال عليه السلام: يا سفيان أدبني أبي عليه السلام بثلاث ونهاني عن ثلاث (٥): فأما اللواتي أدبني بهن فانه قال لي: يا بني من يصحب صاحب السوء لا يسلم. ومن لا يقيد ألفاظه يندم، ومن يدخل مداخل السوء يتهم.
قلت: يا ابن بنت رسول الله فما الثلاث اللواتي نهاك عنهن؟ قال عليه السلام: نهاني أن اصاحب حاسد نعمة وشامتا بمصيبة أو حامل نميمة.
___________
(١) رواه الصدوق في الخصال مع اختلاف في ألفاظه أشرنا إلى بعضه.
(٢) في الخصال [ يا ابن رسول الله ] ها هنا وما يأتى.
(٣) السودد والسؤدد: الشرف والمجد.
(٤) في الخصال [ من أراد عزا بلا عشيرة وغنى بلا مال وهيبة بلا سلطان فلينتقل من ذل معصية الله إلى عز طاعته ].
(٥) في الخصال [ أمرنى والدى عليه السلام بثلاث ونهانى عن ثلاث ... إلخ ].
(*)
[٣٧٧]
وقال عليه السلام: ستة لا تكون في مؤمن: العسر. والنكد (١). والحسد. واللجاجة والكذب. والبغي.
وقال عليه السلام: المؤمن بين مخافتين: ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الله فيه.
وعمر قد بقي لا يدري ما يكتسب فيه من المهالك، فهو لا يصبح إلا خائفا ولا يمسي إلا خائفا ولا يصلحه إلا الخوف.
وقال عليه السلام: من رضي بالقليل من الرزق قبل الله منه اليسير من العمل.
ومن رضي باليسير من الحلال خفت مؤونته وزكت مكسبته وخرج من حد العجز.
وقال سفيان الثوري: دخلت على أبي عبدالله عليه السلام فقلت: كيف أصبحت يا ابن رسول الله؟ فقال عليه السلام: والله إني لمحزون وإني لمشتغل القلب فقلت له: وما أحزنك؟ وما أشغل قلبك؟ فقال عليه السلام لي: يا ثوري إنه من داخل قلبه صافي خالص دين الله شغله عما سواه.
يا ثوري ما الدنيا؟ وما عسى أن تكون؟ هل الدنيا إلا أكل أكلته، أو ثوب لبسته، أو مركب ركبته، إن المؤمنين لم يطمئنوا في الدنيا ولم يأمنوا قدوم الآخرة، دار الدنيا دار زوال ودار الآخرة دار قرار، أهل الدنيا أهل غفلة. إن أهل التقوى أخف أهل الدنيا مؤونة وأكثرهم معونة، إن نسيت ذكروك وإن ذكروك أعلموك فأنزل الدنيا كمنزل نزلته فارتحلت عنه، أو كمال أصبته في منامك فاستيقظت وليس في يدك شئ منه.
فكم من حريص على أمر قد شقي به حين أتاه. وكم من تارك لامر قد سعد به حين أتاه (٢).
وقيل له: ما الدليل على الواحد؟ فقال عليه السلام: ما بالخلق من الحاجة.
وقال عليه السلام: لن تكونوا مؤمنين حتى تعدوا البلاء نعمة والرخاء مصيبة.
وقال عليه السلام: المال أربعة آلاف واثنا عشر ألف درهم كنز.ولم يجتمع عشرون ألفا من حلال. وصاحب الثلاثين ألفا هالك. وليس من شيعتنا من يملك مائة ألف درهم.
وقال عليه السلام: من صحة يقين المرء المسلم أن لا يرضي الناس بسخط الله. ولا يحمدهم
___________
(١) عسر الرجل: ضاق خلقه وضد يسر وسهل. والنكد - بفتح وضم -: قليل الخير والعطاء.
(٢) روى الكلينى مضمون هذا الخبر في الكافى ج ٢ ص ١٣٣ عن جابر عن على بن الحسين عليه السلام.
(*)
[٣٧٨]
على ما رزق الله. ولا يلومهم على ما لم يؤته الله، فإن رزقه (١) لا يسوقه حرص حريص ولا يرده كره كاره. ولو أن أحدكم فر من رزقه كما يفر من الموت لادركه رزقه قبل موته كما يدركه الموت.
وقال عليه السلام: من شيعتنا من لا يعدو صوته سمعه ولا شحنه أذنه (٢) ولا يمتدح بنا معلنا (٣).
ولا يواصل لنا مبغضا. ولا يخاصم لنا وليا ولا يجالس لنا عائبا.
قال له مهزم (٤): فكيف أصنع بهؤلاء المتشيعة؟ (٥) قال عليه السلام: فيهم التمحيص (٦) وفيهم التمييز وفيهم التنزيل، تأتي عليهم سنون تفنيهم وطاعون يقتلهم. واختلاف يبددهم. شيعتنا من لا يهر هرير الكلب (٧) ولا يطمع طمع الغراب ولا يسأل وإن مات جوعا.
قلت: فأين أطلب هؤلاء؟ قال عليه السلام: اطلبهم في أطراف الارض اولئك الخفيض عيشهم (٨)، المنتقلة دارهم، الذين إن شهدوا لم يعرفوا وإن غابوا لم يفتقدوا. وإن مرضوا لم يعادوا. وإن خطبوا لم يزوجوا. وإن رأوا منكرا أنكروا. وإن خاطبهم جاهل سلموا وإن لجأ إليهم ذو الحاجة منهم رحموا.
وعند الموت هم لا يحزنون. لم تختلف قلوبهم وإن رأيتهم اختلفت بهم البلدان.
وقال عليه السلام: من أراد أن يطول عمره فليقم أمره. ومن أراد أن يحط وزره فليرخ ستره (٩).
ومن أراد أن يرفع ذكره فليخمل أمره (١٠).
وقال عليه السلام: ثلاث خصال هن أشد ما عمل به العبد: إنصاف المؤمن من نفسه ومواساة
____________
(١) في الكافى ج ٢ ص ٥٧ وفيه [ فان الرزق لا يسوقه حرص حريص ولا يرده كراهية كاره ].
(٢) كذا. وفى الكافى [ ولا شحناؤه بدنه ].
(٣) في بعض النسخ [ ولا يمتدح بمعاملنا ]. " ولا يواصل لنا مبغضا " اى لا يواصل عدونا.
(٤) هو مهزم بن أبى برزة الاسدى الكوفى من أصحاب الباقر والصادق والكاظم عليهم السلام.
(٥) في بعض النسخ [ الشيعة ].
(٦) التمحيص: الاختبار والامتحان. وفيهم التنزيل أى نزول البلية والعذاب. وفى الكافى [ وفيهم التبديل ]. والسنون: جمع سنة اى القحط والجدب.
(٧) الهرير: صوت الكلب دون نباحة من قلة صبره على البرد.
(٨) خفض العيش. دناء‌ته.
(٩) أرخى الستر: أرسله وأسدله. والمراد بالستر الحياء والخوف.
(١٠) وأخمله: جعله خاملا أى خفيا ومستورا. وفي بعض النسخ [ فليحمل ] وبعضها [ فليجمل ].
(*)
[٣٧٩]
المرء لاخيه. وذكر الله على كل حال. قيل له: فما معنى ذكر الله على كل حال؟ قال عليه السلام: يذكر الله عند كل معصية يهم بها فيحول بينه وبين المعصية.
وقال عليه السلام: الهمز زيادة في القرآن (١).
وقال عليه السلام: إياكم (٢) والمزاح، فإنه يجر السخيمة ويورث الضغينة وهو السب الاصغر.
وقال الحسن بن راشد (٣) قال أبوعبدالله عليه السلام: إذا نزلت بك نازلة فلا تشكها إلى أحد من أهل الخلاف ولكن اذكرها لبعض إخوانك، فإنك لن تعدم خصلة من أربع خصال: إما كفاية وإما معونة بجاه أو دعوة مستجابة أو مشورة برأي.
وقال عليه السلام: لا تكونن دوارا في الاسواق ولا تكن شراء دقائق الاشياء بنفسك، فإنه يكره للمرء ذي الحسب والدين أن يلي دقائق الاشياء بنفسه (٤) إلا في ثلاثة أشياء شراء العقار والرقيق والابل.
وقال عليه السلام: لا تكلم بما لا يعنيك ودع كثيرا من الكلام فيما يعنيك حتى تجد له موضعا. فرب متكلم تكلم بالحق بما يعنيه في غير موضعه فتعب. ولا تمارين سفيها ولا حليما، فإن الحليم يغلبك والسفيه يرديك. واذكر أخاك إذا تغيب بأحسن ما تحب أن يذكرك به إذا تغيبت عنه، فإن هذا هو العمل. واعمل عمل من يعلم أنه مجزي بالاحسان مأخوذ بالاجرام.
وقال له يونس (٥): لولائي لكم وما عرفني الله من حقكم أحب إلي من الدنيا
____________
(١) في بعض النسخ [ الهمزة زيادة في القرآن ]. يعنى نبرها.
راجع رجال النجاشى ترجمة أبان ابن تغلب.
(٢) في بعض النسخ [ إياك ].
(٣) هو الحسن بن راشد مولى بنى العباس بغدادى كوفى من اصحاب الصادق عليه السلام وادرك الكاظم عليه السلام وروى عنه أيضا. ويمكن أن يكون هو حسن بن راشد طفاوى من الصحاب الصادق عليه السلام له كتاب نوادر، حسن كثير العلم.
(٤) دقائق الاشياء: محقراتها. والعقار: الضيعة، المتاع، وكل ما له أصل وقرار. والعقار في الاحاديث كل ملك ثابت له أصل كالارض والضياع والنخل. والرقيق: المملوك للذكر والانثى.
(٥) الظاهر أنه ابوعلى يونس بن يعقوب بن قيس البجلى الكوفى من أصحاب الصادق والكاظم والرضا عليه السلام، ثقة، معتمد عليه من أصحاب الاصول المدونة ومن أعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام والاحكام والفتيا وله كتاب وكان يتوكل لابى الحسن عليه السلام.
- امه منية بنت عمار بن أبى معاوية الدهنى اخت معاوية بن عمار - مات رحمه الله في ايام الرضا عليه السلام بالمدينة وبعث اليه ابوالحسن الرضا عليه السلام بحنوطه وكفنه وجميع ما يحتاج إليه.
(*)
[٣٨٠]
بحذافيرها. قال يونس: فتبينت الغضب فيه. ثم قال عليه السلام: يا يونس قستنا بغير قياس ما الدنيا وما فيها هل هي إلا سد فورة، أو ستر عورة وأنت لك بمحبتنا الحياة الدائمة.
وقال عليه السلام: يا شيعة آل محمد إنه ليس منا من لم يملك نفسه عند الغضب ولم يحسن صحبة من صحبه ومرافقة من رافقه ومصالحة من صالحه ومخالفة من خالفه. يا شيعة آل محمد اتقوا الله ما استطعتم. ولا حول ولا قوة إلا بالله.وقال عبدالاعلى (١): كنت في حلقة بالمدينة فذكروا الجود، فأكثروا، فقال رجل منها يكنى أبا دلين: إن جعفر أو إنه لو لا أنه - ضم يده - فقال لي أبوعبدالله عليه السلام: تجالس أهل المدينة؟ قلت: نعم. قال عليه السلام: فما حدثت بلغني؟ فقصصت عليه الحديث، فقال عليه السلام: ويح أبا دلين إنما مثله مثل الريشة تمر بها الريح فتطيرها (٢).
ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله: كل معروف صدقة وأفضل الصدقة صدقة عن ظهر غنى (٣). وابدأ بمن تعول. واليد العليا خير من السفلى. ولا يلوم الله على الكفاف، أتظنون أن الله بخيل وترون أن شيئا أجود من الله. إن الجواد السيد من وضع حق الله موضعه. وليس الجواد من يأخذ المال من غير حله ويضع في غير حقه أما والله إني لارجو أن ألقى الله ولم أتناول ما لا يحل بي وما ورد علي حق الله إلا أمضيته وما بت ليلة قط ولله في مالي حق لم اؤده.
_____________
(١) هو عبدالاعلى مولى آل سام من أصحاب الصادق عليه السلام وأنه اذن له في الكلام لانه يقع ويطير وقد تضمن عدة اخبار انه عليه السلام دعاه إلى الاكل معه من طعامه المعتاد ومن طعام اهدى له. ويمكن أن يكون الراوى هو عبدالاعلى بن اعين العجلى مولاهم الكوفى من اصحاب الصادق عليه السلام. وقيل باتحادهما.
(٢) الريشة: واحدة الريش وهو للطائر بمنزلة الشعر لغيره. ولعل المراد أنه في خفته كالريشة تتبع كل ناعق وتميل مع كل ريح وهو لم يستضئ بنور العلم ولم يلجأ إلى ركن وثيق. وأبودلين في بعض النسخ [ أباد كين ]. بالتصغير. وقيل: هو ابن دكين وهو فضل بن دكين المكنى بأبى نعيم كان من أكابر محدثى قدماء الاسلام وروى عنه كلا الطائفتين ولد سنة ١٣٠ وقدم بغداد فنزل الرميلة وهى محلة بها فاجتمع إليه اصحاب الحديث ونصبوا له كرسيا صعد عليه وأخذ يعظ الناس ويذكرهم ويروى لهم الاحاديث وتوفى بالكوفة سنة ٢١٠.
(٣) قال الجزرى: وفيه خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى أى ما كان عفوا قد فضل عن غنى وقيل: أراد ما فضل عن العيال والظهر قد يزاد في مثل هذا إشباعا للكلام وتمكينا، كأن صدقته مستندة إلى ظهر قوى من المال. انتهى.
مثله " خير الصدقة ما ابقيت غنى " أى أبقيت بعدها لك ولعيالك غنى والمراد نفس الغنى لكنه اضيف للايضاح والبيان كما قيل: ظهر الغيب والمراد نفس الغيب فالاضافة بيانية طلبا للتأكيد كما في حق اليقين والدار الاخرة. والمراد باليد العليا: المعطية المتعففة. واليد السفلى: المانعة أو السائلة. (*)
[٣٨١]
وقال عليه السلام: لارضاع بعد فطام (١). ولا وصال في صيام ولا يتم بعد احتلام. ولا صمت يوم إلى الليل. ولا تعرب بعد الهجرة (٢). ولا هجرة بعد الفتح. ولا طلاق قبل النكاح. ولا عتق قبل ملك.
ولا يمين لولد مع والده (٣). ولا للمملوك مع مولاه ولا للمرأة مع زوجها. ولا نذر في معصية. ولا يمين في قطيعة.
وقال عليه السلام: ليس من أحد - وإن ساعدته الامور - بمستخلص غضارة عيش (٤) إلا من خلال مكروه. ومن انتظر بمعاجلة الفرصة مؤاجلة الاستقصاء (٥) سلبته الايام فرصته لان من شأن الايام السلب وسبيل الزمن الفوت.
وقال عليه السلام: المعروف زكاة النعم. والشفاعة زكاة الجاه. والعلل زكاة الابدان. والعفو زكاة الظفر. وما اديت زكاته فهو مأمون السلب.
وكان عليه السلام يقول عند المصيبة: " الحمد لله الذي لم يجعل مصيبتي في ديني والحمد لله الذي لو شاء أن تكون مصيبتي أعظم مما كان كانت، والحمد لله على الامر الذي شاء أن يكون وكان ".
___________
(١) فالمراد أن من شرب اللبن بعد فطامه من امرأة اخرى لم يحرم ذلك الرضاع، لانه رضاع بعد فطام. " ولا وصال في صيام " أى يحرم ذلك الصوم فلا يجوز. " ولا يتم بعد احتلام " أى لا يطلق اليتيم على الصبى الذى فقد أباه إذا احتلم وبلغ. واليتم - بفتح وضم -: مصدر يتم ييتم فهو يتيم. " ولا صمت يوم إلى الليل " أى ليس صومه صوما ولا يكون مشروعا فلا فضيلة له وفي الحديث " صوم الصمت حرام ".
(٢) " لا تعرب بعد الهجرة " اى يحرم الالتحاق ببلاد الكفر والاقامة فيها من غير عذر وفي الخبر " من الكفر التعرب بعد الهجرة ". وروى أيضا " ان المتعرب بعد الهجرة التارك لهذا الامر بعد معرفته". فلا يبعد أن يراد بالكلام معنى عاما يشمل كل مورد بحسب الزمان والمقام. ولذا قيل: " التعرب بعد الهجرة في زماننا هذا أن يشتغل الانسان بتحصيل العلم ثم يتركه ويصير منه غريبا ". ولعل المراد بالفتح فتح مكة أو مطلق الفتح فيراد به معنى عاما.
(٣) لعل المراد به نفى الصحة فلا ينعقد من الاصل كما يمكن أن يراد بها نفى اللزوم فينعقد الا أنه لا يلزم.
(٤) الغضارة - بالفتح -: طيب العيش يقال: إنهم لفى غضارة من العيش أى في خير وخصب - من غضر غضارة - : اخصب. طاب عيشه، كثر ماله. " من خلال مكروه " أى بينه. وخلال الديار: ما بين بيوتها أو ما حوالى حدودها. ولعل المراد ان النيل بغضارة العيش لكل أحد لا تحصل الا بعد التعب والمشقة.
(٥) لعل المراد أن من وجد الفرصة ولم يستفد منها وينتظر زمنا حتى يستوفى من المطلوب بنحو أتم ذهبت هذه الفرصة أيضا ولم ينل بشى من المطلوب أبدا. (*)
[٣٨٢]
وقال عليه السلام: يقول الله: من استنقذ حيرانا من حيرته سميته حميدا، وأسكنته جنتي (١).
وقال عليه السلام: إذا أقبلت دنيا قوم كسوا محاسن غيرهم وإذا أدبرت سلبوا محاسن أنفسهم (٢).
وقال عليه السلام: البنات حسنات والبنون نعم، فالحسنات تثاب عليهن والنعمة تسأل عنها.
___________
(١) في بعض النسخ [ اسميه ]. " حميدا " كذا. وفي بعض النسخ: " جهيدا ".
(٢) قد مضى في كلمات مولانا أمير المؤمنين على بن أبى طالب عليه السلام ما في معناه.
[٣٨٣]
X
X

Compartir
Compartir
X

MobinPlayer