ومن كلامه عليه السلام لجابر أيضا
خرج يوما وهو يقول (٥): أصبحت والله يا جابر محزونا مشغول القلب، فقلت:
________
(١) البغية: مصدر بغى الشئ اى طلبه.
وانتهاز البغية: اغتنامها والنهوض اليها مبادرا.
(٢) الضراوة: مصدر ضرى بالشئ أى لهج به وتعوده وأولع به.
(٣) المنافسة: المفاخرة والمباراة.
(٤) أى البقاء في هذه الدنيا الدنية.
(٥) رواه الكلينى في الكافى ج ٢ ص ١٣٣ عن ابى عبدالله المومن عن جابر " قال: دخلت على ابى جعفر عليه السلام فقال: يا جابر والله انى لمحزون وانى لمشغول القلب ... الخ " ورواه على بن عيسى الاربلى في كشف الغمة أيضا مع اختلاف.
[٢٨٧]
جعلت فداك ما حزنك وشغل قلبك، كل هذا على الدنيا؟ فقال عليه السلام: لا يا جابر ولكن حزن هم الآخره، يا جابر من دخل قلبه خالص حقيقة الايمان شغل عما في الدنيا من زينتها، إن زينة زهرة الدنيا إنما هو لعب ولهو وإن الدار الآخرة لهي الحيوان.
يا جابر إن المؤمن لا ينبغي له أن يركن ويطمئن إلى زهرة الحياة الدنيا.
واعلم أن أبناء الدنيا هم أهل غفلة وغرور وجهالة وأن أبناء الآخرة هم المؤمنون العاملون الزاهدون أهل العلم والفقه وأهل فكرة واعتبار واختيار لا يملون من ذكر الله.
واعلم يا جابر أن أهل التقوى هم الاغنياء، أغناهم القليل من الدنيا فمؤونتهم يسيرة، إن نسيت الخير ذكروك. وإن عملت به أعانوك. أخروا شهواتهم ولذاتهم خلفهم وقدموا طاعة ربهم أمامهم. ونظروا إلى سبيل الخير وإلى ولاية أحباء الله فأحبوهم، وتولوهم واتبعوهم. فانزل نفسك من الدنيا كمثل منزلة نزلته ساعة ثم ارتحلت عنه، أو كمثل مال استفدته في منامك ففرحت به وسررت ثم انتبهت (١) من رقدتك وليس في يدك شئ. و إني إنما ضربت لك مثلا (٢) لتعقل وتعمل به إن وفقك الله له. فاحفظ يا جابر ما أستودعك (٣) من دين الله وحكمته. وانصح لنفسك وانظر ما الله عندك في حياتك، فكذلك يكون لك العهد عنده في مرجعك. وانظر فإن تكن الدنيا عندك على [ غير ] ما وصفت لك فتحول عنها إلى دار المستعتب اليوم (٤)، فلرب حريص على أمر من امور الدنيا قد ناله، فلما ناله كان عليه وبالا وشقي به ولرب كاره لامر من امور الآخرة قد ناله فسعد به.
_________________
(١) في بعض النسخ [ استنبهت ] وفى الكافى والكشف [ استيقظت ].
(٢) في الكافى [ هذا مثلا ].
(٣) في بعض النسخ [ ما استودعتك ]. وفى الكافى والكشف [ ما استرعاك ].
(٤) اى ان تكن الدنيا عندك على غير ما وصفت لك فتكون تطمئن إليها فعليك أن تتحول فيها إلى دار ترضى فيها ربك يعنى أن تكون في الدنيا ببدنك وفى الاخرة بروحك تسعى في فكاك رقبتك وتحصيل رضا ربك عنك حتى يأتيك الموت.
وليست في بعض النسخ لفظة " غير " وعلى هذا فلا حاجة إلى التكلف في معناه (الوافى).
والاستعتاب الاسترضاء.
[٢٨٨ ]
X
X

Compartir
Compartir
X

MobinPlayer